منتديات الخانجى
هلا ومرحبا نورتنا يا الغالى اسعدنا تواجدك معنا
المواضيع الأخيرة
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
نوفمبر 2017
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية


ملامح من حضارة السودان القديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملامح من حضارة السودان القديم

مُساهمة من طرف د. محمد طه منصور في الجمعة مايو 27, 2011 7:19 pm

الباحث : د . محمد طه منصور
ملامح من حضارة السودان القديم

البجراوية هي عاصمة مملكة مروي القديمة وهي المدينة الملكية في موقع مروي في القرن الرابع قبل الميلاد. بها معبد الآلة "أمون" ومعبد الإمبراطور "أغسطس" وغيرها من المباني المنتشرة بالمدينة بالإضافة إلى "الحمام الروماني". ازدهرت اشتهرت بصناعة "الحديد" التي عرفتها هذه الحضارة، لذلك أطلق عليها المؤرخون اسم "بيرمنجهام أفريقيا".
وتجد هنالك الأهرامات الشرقية التي تقع على بعد أربعة كيلو مترات شرق المدنية الملكية وهي مقابر لملكوك وملكات مملكة مروي.
وأيضاً نجد الأهرمات الغربية بين المدينة الملكية والأهرامات الشرقية وهي عبارة عن أهرمات صغيرة الحجم لرجال البلاط الملكي والوزراء كما توجد بقايا من معبد الشمس.
* وفي منطقة "ود بانقا" التي تقع على بعد "127"كلم شمال الخرطوم تجد بقايا مدينة مروية وقصر من الطوب الأخضر اشترك في تشييده عدد من ملوك وملكات مملكة مروي بالإضافة إلي التجديد في القرن الرابع قبل الميلاد.
أما في "النقعة" التي تقع شرق "ود بانقا" بحوالي 45كلم تعتبر هذه المنطقة مركزاً من مراكز الحضارة المروية بها العديد من المباني المشيدة في مساحة "12 إلى 18" ميل وتشمل هذه المباني معبداص للإله "أبادماك" الإله الأسد على جدرانه نقوش رائعة تمثل الملك "نتك أماني" والملكة "أماني تيرى" مع عدد من الآلهة.
وهناك الكشك الروماني الذي بني على الطراز الروماني ومعبد للإله "أمون" وآخر "لخنسو" بالإضافة إلى جبانة.
* وأما في "المصورات الصفراء" التي تقع على بعد 10 كلم شمالي النقعة كان هذا الموقع مركزاً دينيا لأنه يحتوي على معبد للإله "أبادماك" ومجموعة من المباني تعرف بالحوش الكبير. تشمل معابد وقصور وأبنية لم يعرف كنهها، جميعها داخل سور واحد. بالإضافة لحفائر لحفظ المياه يرجع تاريخ هذا الموقع لحضارة مروى.
* وتجد في منطقة "كرمة" التي تقع شرق مدينة "دنقلا" على الضفة الشرقية للنيل بحوالي 501 كلم شمال دنقلا. تجد في هذه المنطقة موقع عبارة عن مدينة كرمه القديمة ويمثل هذا الموقع أول وأعظم حضارة في أفريقيا في الفترة من 2500 – 1500 قبل الميلاد.
ويتميز هذا الموقع بوجود مبنيان ضخمان من الطوب الأخضر يعرفان بالدفوفة الغربية والدفوفة الشرقية تم بناءهما في فترات مختلفة بدءاً بالدولة المصرية القديمة "2660 – 2080" قبل الميلاد، بالإضافة إلى مدينة كرمة القديمة التي تقع بالغرب من الدفوفة الغربية والذي لعبت دوراً سياسياً وتجارياً كبيراً وازدهرت وشكلت حضارة متفردة ومازالت البعثات توالي عملها من أجل تسليط الكثير من الضوء على هذه الحضارة.
* أشهر المواقع الأثرية
* جبل "البركل" من أشهر المواقع الأثرية في السودان، ويعود للفترة "النبتيه" ويعتقد بأنه كانت العاصمة الدينية.. يقع عند مدينة "كريمة" ويعتبر مقراً لعبادة للإله "أمون".
إذ يشمل معابد متعددة بنيت على الطراز الفرعوني وأشهرها معبد "الإله آمون" بجزئه المنحوت في باطن الجبل. وبالإضافة لأهرامات ملوك مروي الأوائل وقصور ملوك هذه الفترة. وأشهرها قصر الملك "نتكامني".
ولهذا الموقع شهرة عظيمة عزت أرجاء العالم وذلك لأهميته القصوى في الفترة الكوشية.
* وأما في منطقة "الكرو" التي تقع على الضفة الشرقية للنيل على بعد 15 كلم من مدينة كريمة. تشمل هذه المنطقة على موقع لمقابر لملوك مملكة نبته في الفترة من 713 – 332 ق.م وتعتبر مقبرة الملك "تانوت أمني" من أشهر المقابر وذلك لما تحويه من عظمة في بنيانها ومناظر جميلة ملونه على جدرانها تمثل الحياة في العالم الأخر وهي نفس المناظر التي تزان بها مقابر ملوك الفراعنة في وادي الملوك بمصر.
* وفي مدينة "نوري" تجد أهم المواقع الأثرية ويمثل أهرامات لملوك مملكة نبته وهي حوالي "32" هرماً لملوك وملكات هذه الفترة، وأكبرها هرم الملك "تهارقا" وتقع على الضفة المواجه لمدينة كريمة.
* وأما في قرية "كوة" التي تقع على الضفة الشرقية للنيل في مواجهة مدينة دنقلا الحديثة. يوجد في هذا الموقع "معبد" يرجع تاريخ بنائه إلى الدولة المصرية الحديثة، أضاف إليه الملك "تهارقا" أحد ملوك مملكة نبته بعض الإضافات.
* وفي دنقلا العجوز عاصمة مملكة المقرة المسيحية والتي تقع على الضفة الشرقية للنيل 130 كلم جنوبي دنقلا.
هذا الموقع عبارة عن بقايا كنائس قديمه تعود للفترة المسيحية في القرن السابع والقرن الرابع عشر الميلادي.
وأيضا في "الغزال" التي تقع على بعد 11 كلم إلى الصحراء من مدينة مروي الحديثة الضفة اليسري لخور أبودوم حيث يوجد بقايا دير مسيحي يعود للفترة المسيحية بالسودان.
* وفي جزيرة "صاي" التي تقع على بعد 205 كلم جنوبي وادي حلفا. تحتوي على بقايا الإنسان منذ فترة العصور الحجرية كما توجد بها مباني تعود لفترة الدولة المصرية الحديثة. وتشمل المعابد والقصور1560 – 1070 ق.م
وأما "صادنقا" التي تقع في الضفة الغربية من النيل ف وادي حلفا تحتوي على آثار الدولة المصرية الحديثة وهي عبارة عن "معابد" بناها الملك "أمنحتب الثالث" تخليداً لزوجته "الملكة تي" 1560 –1070 كما يحتوي على مقابر تعود لحضارة نبته 713 – 332 ق.م وحضارة مروي 332 – 350 ق.م
* وفي "صلب" التي تقع على الضفة الغربية للنيل وجنوب "صادنقا" على بعد 211 كلم جنوبي وادي حلفا يحتوي هذا الموقع على معبد يعود لفترة الدولة المصرية الحديثة بالإضافة لمقابر ترجع لفترات مختلفة.
* وأما في "سيسبي" التي تقع على الضفة الغربية للنيل في مواجهة "دلقو" على بعد 180 ميل جنوبي وادي حلفا توجد بها آثار تعود لعهد الدولة المصرية الحديثة.
* وأخيراً مدينة سواكن في شرق السودان أو ميناء عثمان دقنة الذي يقع على الضفة الغربية من البحر الأحمر بين مصوع وبورتسودان. وهي ميناء السودان القديم، يرجع تاريخ هذا الميناء الى العصور الفرعونية مروراً بكل الحقب التاريخية والعصور إلى العصر الإسلامي ومعظم مباني هذا الموقع تعود إلى القرنين الماضيين.
وتصور العمارة الإسلامية القديمة بقصورها ومبانيها الضخمة حتى قيل أن "الحديدة" وجدة صورة طبق الأصل لسواكن ويرجع ذلك إلى أن المهندسين والبنائين كانوا يجلبون من أرض الحجاز نفس طراز المباني القديمة ..



_______________________________________________
معا لنغير وجه العالم .... حتى يليق بنا
avatar
د. محمد طه منصور
المشرف
المشرف

عدد المساهمات : 130
نقاط : 2616
تقييم : 13
تاريخ التسجيل : 18/05/2011
العمر : 55
الموقع : المملكة العربية السعودية - جدة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملامح من حضارة السودان القديم

مُساهمة من طرف د محمد مستشار قانوني في الجمعة مايو 27, 2011 9:47 pm

د. محمد طه منصور كتب:
الباحث : د . محمد طه منصور
ملامح من حضارة السودان القديم

البجراوية هي عاصمة مملكة مروي القديمة وهي المدينة الملكية في موقع مروي في القرن الرابع قبل الميلاد. بها معبد الآلة "أمون" ومعبد الإمبراطور "أغسطس" وغيرها من المباني المنتشرة بالمدينة بالإضافة إلى "الحمام الروماني". ازدهرت اشتهرت بصناعة "الحديد" التي عرفتها هذه الحضارة، لذلك أطلق عليها المؤرخون اسم "بيرمنجهام أفريقيا".
وتجد هنالك الأهرامات الشرقية التي تقع على بعد أربعة كيلو مترات شرق المدنية الملكية وهي مقابر لملكوك وملكات مملكة مروي.
وأيضاً نجد الأهرمات الغربية بين المدينة الملكية والأهرامات الشرقية وهي عبارة عن أهرمات صغيرة الحجم لرجال البلاط الملكي والوزراء كما توجد بقايا من معبد الشمس.
* وفي منطقة "ود بانقا" التي تقع على بعد "127"كلم شمال الخرطوم تجد بقايا مدينة مروية وقصر من الطوب الأخضر اشترك في تشييده عدد من ملوك وملكات مملكة مروي بالإضافة إلي التجديد في القرن الرابع قبل الميلاد.
أما في "النقعة" التي تقع شرق "ود بانقا" بحوالي 45كلم تعتبر هذه المنطقة مركزاً من مراكز الحضارة المروية بها العديد من المباني المشيدة في مساحة "12 إلى 18" ميل وتشمل هذه المباني معبداص للإله "أبادماك" الإله الأسد على جدرانه نقوش رائعة تمثل الملك "نتك أماني" والملكة "أماني تيرى" مع عدد من الآلهة.
وهناك الكشك الروماني الذي بني على الطراز الروماني ومعبد للإله "أمون" وآخر "لخنسو" بالإضافة إلى جبانة.
* وأما في "المصورات الصفراء" التي تقع على بعد 10 كلم شمالي النقعة كان هذا الموقع مركزاً دينيا لأنه يحتوي على معبد للإله "أبادماك" ومجموعة من المباني تعرف بالحوش الكبير. تشمل معابد وقصور وأبنية لم يعرف كنهها، جميعها داخل سور واحد. بالإضافة لحفائر لحفظ المياه يرجع تاريخ هذا الموقع لحضارة مروى.
* وتجد في منطقة "كرمة" التي تقع شرق مدينة "دنقلا" على الضفة الشرقية للنيل بحوالي 501 كلم شمال دنقلا. تجد في هذه المنطقة موقع عبارة عن مدينة كرمه القديمة ويمثل هذا الموقع أول وأعظم حضارة في أفريقيا في الفترة من 2500 – 1500 قبل الميلاد.
ويتميز هذا الموقع بوجود مبنيان ضخمان من الطوب الأخضر يعرفان بالدفوفة الغربية والدفوفة الشرقية تم بناءهما في فترات مختلفة بدءاً بالدولة المصرية القديمة "2660 – 2080" قبل الميلاد، بالإضافة إلى مدينة كرمة القديمة التي تقع بالغرب من الدفوفة الغربية والذي لعبت دوراً سياسياً وتجارياً كبيراً وازدهرت وشكلت حضارة متفردة ومازالت البعثات توالي عملها من أجل تسليط الكثير من الضوء على هذه الحضارة.
* أشهر المواقع الأثرية
* جبل "البركل" من أشهر المواقع الأثرية في السودان، ويعود للفترة "النبتيه" ويعتقد بأنه كانت العاصمة الدينية.. يقع عند مدينة "كريمة" ويعتبر مقراً لعبادة للإله "أمون".
إذ يشمل معابد متعددة بنيت على الطراز الفرعوني وأشهرها معبد "الإله آمون" بجزئه المنحوت في باطن الجبل. وبالإضافة لأهرامات ملوك مروي الأوائل وقصور ملوك هذه الفترة. وأشهرها قصر الملك "نتكامني".
ولهذا الموقع شهرة عظيمة عزت أرجاء العالم وذلك لأهميته القصوى في الفترة الكوشية.
* وأما في منطقة "الكرو" التي تقع على الضفة الشرقية للنيل على بعد 15 كلم من مدينة كريمة. تشمل هذه المنطقة على موقع لمقابر لملوك مملكة نبته في الفترة من 713 – 332 ق.م وتعتبر مقبرة الملك "تانوت أمني" من أشهر المقابر وذلك لما تحويه من عظمة في بنيانها ومناظر جميلة ملونه على جدرانها تمثل الحياة في العالم الأخر وهي نفس المناظر التي تزان بها مقابر ملوك الفراعنة في وادي الملوك بمصر.
* وفي مدينة "نوري" تجد أهم المواقع الأثرية ويمثل أهرامات لملوك مملكة نبته وهي حوالي "32" هرماً لملوك وملكات هذه الفترة، وأكبرها هرم الملك "تهارقا" وتقع على الضفة المواجه لمدينة كريمة.
* وأما في قرية "كوة" التي تقع على الضفة الشرقية للنيل في مواجهة مدينة دنقلا الحديثة. يوجد في هذا الموقع "معبد" يرجع تاريخ بنائه إلى الدولة المصرية الحديثة، أضاف إليه الملك "تهارقا" أحد ملوك مملكة نبته بعض الإضافات.
* وفي دنقلا العجوز عاصمة مملكة المقرة المسيحية والتي تقع على الضفة الشرقية للنيل 130 كلم جنوبي دنقلا.
هذا الموقع عبارة عن بقايا كنائس قديمه تعود للفترة المسيحية في القرن السابع والقرن الرابع عشر الميلادي.
وأيضا في "الغزال" التي تقع على بعد 11 كلم إلى الصحراء من مدينة مروي الحديثة الضفة اليسري لخور أبودوم حيث يوجد بقايا دير مسيحي يعود للفترة المسيحية بالسودان.
* وفي جزيرة "صاي" التي تقع على بعد 205 كلم جنوبي وادي حلفا. تحتوي على بقايا الإنسان منذ فترة العصور الحجرية كما توجد بها مباني تعود لفترة الدولة المصرية الحديثة. وتشمل المعابد والقصور1560 – 1070 ق.م
وأما "صادنقا" التي تقع في الضفة الغربية من النيل ف وادي حلفا تحتوي على آثار الدولة المصرية الحديثة وهي عبارة عن "معابد" بناها الملك "أمنحتب الثالث" تخليداً لزوجته "الملكة تي" 1560 –1070 كما يحتوي على مقابر تعود لحضارة نبته 713 – 332 ق.م وحضارة مروي 332 – 350 ق.م
* وفي "صلب" التي تقع على الضفة الغربية للنيل وجنوب "صادنقا" على بعد 211 كلم جنوبي وادي حلفا يحتوي هذا الموقع على معبد يعود لفترة الدولة المصرية الحديثة بالإضافة لمقابر ترجع لفترات مختلفة.
* وأما في "سيسبي" التي تقع على الضفة الغربية للنيل في مواجهة "دلقو" على بعد 180 ميل جنوبي وادي حلفا توجد بها آثار تعود لعهد الدولة المصرية الحديثة.
* وأخيراً مدينة سواكن في شرق السودان أو ميناء عثمان دقنة الذي يقع على الضفة الغربية من البحر الأحمر بين مصوع وبورتسودان. وهي ميناء السودان القديم، يرجع تاريخ هذا الميناء الى العصور الفرعونية مروراً بكل الحقب التاريخية والعصور إلى العصر الإسلامي ومعظم مباني هذا الموقع تعود إلى القرنين الماضيين.
وتصور العمارة الإسلامية القديمة بقصورها ومبانيها الضخمة حتى قيل أن "الحديدة" وجدة صورة طبق الأصل لسواكن ويرجع ذلك إلى أن المهندسين والبنائين كانوا يجلبون من أرض الحجاز نفس طراز المباني القديمة ..




أخوي الدكتور محمد
الله يديك العافية ماشاء الله علي اختيار المواضيع بصراحة مواضيع مفيدة جدا
تقبل مروري
[center]

_______________________________________________
إذارت الدخول علي اناس فكن منهم بمنزلتي الاقلــــي
فإن رفوعك كان الفضل منهم وإن ابقوك قل هذا محلي
avatar
د محمد مستشار قانوني
المشرف
المشرف

عدد المساهمات : 81
نقاط : 2510
تقييم : 23
تاريخ التسجيل : 15/05/2011
العمر : 40
الموقع : الخرطوم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ملامح من حضارة السودان القديم

مُساهمة من طرف د. محمد طه منصور في الأحد مايو 29, 2011 12:36 am

اخي دكتور محمد ... اشكرك كثيرا علي مرورك الكريم وصدقني انا في غاية السعادة بوجودنا جميعا في حضرة هذا المنتدى الوليد .... لك عاصر وصادق التحايا

_______________________________________________
معا لنغير وجه العالم .... حتى يليق بنا
avatar
د. محمد طه منصور
المشرف
المشرف

عدد المساهمات : 130
نقاط : 2616
تقييم : 13
تاريخ التسجيل : 18/05/2011
العمر : 55
الموقع : المملكة العربية السعودية - جدة

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى